إبحــث في الموقع

استشهدوا الآن.. من بطولات الجيش العربي في حرب 73

استشهدوا الآن.. من بطولات الجيش العربي في حرب 73

2017-10-08 22:59 PM

تعديل حجم الخط:

حتى في أسماء الحروب التي خضناها معا نختلف نحن العرب، فهي في مصر حرب اكتوبر، وفي سوريا حرب تشرين وفي الاردن حرب رمضان، وليت الاختلاف في التسميات فقط، بل في رواية الأحداث أيضا.
في عام 2005 أصدرت صحيفة السبيل كتابا حول شهداء الأردن على أرض فلسطين، وكان لي شرف المشاركة في إعداده.
تضمن الكتاب نماذج من شهداء الأردن على ثرى فلسطين، كما تضمن قصصا من بعض البطولات التي سطرها أفراد الجيش العربي والمجاهدون المتطوعون الأردنيون.
من تلك القصص ما يرويه قائد اللواء 40 في الجيش العربي الذي شارك حرب رمضان على جبهة الجولان السورية. 
يروي قائد اللواء خالد هجهوج المجالي أنه خلال المعارك على الجبهة السورية تعرضت إحدى كتائب الدبابات لخسائر كبيرة، وكان الموقف حرجا، فما كان مني إلا أن أمرت قادة السرايا بأن يستشهدوا فورا، حيث خرجت على جهاز اللاسلكي وقلت: أبلغ فريدا ومحمدا ان يستشهدوا الآن، هذا أمر (كناية عن أن يستبسلوا في مواجهة العدو ويهاجموهم بقوة)، وفعلا فريد نفذ الأمر واستشهد فورا.
ويعقب قائد اللواء: بعد التفكير في الحادثة تألمت كثيرا عندما علمت أنه استشهد وهو صائم، ويضيف: كان الجيش العربي يحارب وهو صائم، وأحضرت لهم مفتي القوات المسلحة الشيخ نوح القضاة، وقال لهم: يحق لكم الإفطار، ولكن معظمهم لم يفطر وبقي صائما».
دماء وجهاد شهداء وأفراد الجيش العربي في جبهة الجولان السورية لا يحتاج إلى شهادة أحد، اسألوا الأرض هناك وهي تحدثكم.

 

 



إقرأ أيـضـاَ