إبحــث في الموقع

الحكومة حسمت أمرها ولا عزاء للشعب

الحكومة حسمت أمرها ولا عزاء للشعب

2017-10-10 21:53 PM

تعديل حجم الخط:

من استمع إلى حديث رئيس الوزراء في اجتماع مجلس السياسيات الاقتصادية اول من امس يدرك أن الحكومة حسمت أمرها في ملف رفع الأسعار ورفع الدعم عن السلع الأساسية، الملقي قال بصريح العبارة كما نقلت عنه وكالة بترا: «الحكومة تناقش مع كافة الفعاليات الأفكار لآلية إيصال الدعم للأردنيين، وانه سيتم رصد قيمة هذا الدعم في الموازنة لضمان استمرارية تقديمه». ماذا يعني هذا الكلام؟ يعني بكل وضوح أن الحكومة انتقلت من مرحلة البحث في مسألة رفع الدعم من عدمه، إلى مرحلة كيفية إيصال الدعم النقدي للمواطنين بعد رفع الدعم عن السلع الأساسية.
بمعنى آخر فإن كل الكلام الحكومي عن الحوار الوطني والنقاشات العامة التي تقودها الحكومة لإيجاد حلول للأزمة الاقتصادية وبدائل عن جيب المواطن كلها كلام فارغ.
كلام الملقي يكشف كيفية تطبيق الحكومة للتوجيهات الملكية بحماية الطبقتين الوسطى والفقيرة، وهي ذات الوصفة التي استخدمها رئيسا الوزراء السابقين عبد الكريم الكباريتي عام 1996 عندما رفع الدعم عن الخبز والمواد الأساسية، وعبدالله النسور عام 2011 عندما رفع الدعم عن المحروقات؛ كلاهما قال إن الدعم يجب أن يذهب للمواطن وليس للسلعة، وكلاهما قال إنه يجب حماية الطبقتين الوسطى والفقيرة، وكلاهما وضع آلية لدفع بدل نقدي للمواطنين وأقسم أغلظ الأيمان أنها ستبقى، وكلاهما ذهب، وذهب البدل النقدي معهما، ورحلت آلاف الأسر من الطبقة الوسطى إلى الفقيرة قسرا، وبقيت الأزمات تتفاقم.
لن يجترح الملقي المعجزات، وسيسير على سيرة أسلافه، ولن يستطيع حماية الطبقة الوسطى ولا الفقيرة، وقد حسم الأمر، وحكومته تحظى بدعم المراجع العليا، ولا عزاء للشعب الذي يعشق رؤية ذات المسلسل عشرات المرات، ويستمتع به كل مرة وكأنه يشاهده أول مرة.

 

 



إقرأ أيـضـاَ