إبحــث في الموقع

امين عام يسرح ويمرح في وزارة سيادية .. ووزيرها انا معي زهايمر

امين عام يسرح ويمرح في وزارة سيادية .. ووزيرها انا معي زهايمر

2017-10-30 12:42 PM

تعديل حجم الخط:

الظل - خاص - يبدو ان ضعف بعض الوزراء يعطي صلاحيات اكبر من حجمها للامناء العامين ، وخاصة اذا كان الوزير المعني لم يعد مهتما كثيرا بامور وزارته ، او حتى يتحجج بين الفينة والاخرى انه مصاب بمرض الزهايمر.

احتجاجات واسعه ، وتنقلات ما انزل بها من سلطان ، واحالات على التقاعد ، كل ذلك لا يتم الا بموافقة الامين العام ، باحدى الوزارات السيادية.


امين اصبح غير مؤتمن على ولاءات وانتماءات الموظفين ، قدم مصلحته الشخصية على مصلحة الوطن ، فاصبح الآمر والناهي في كل قرار يتخذ.

جميع الموظفين اجمعوا على ان الوزير اصبح خاتم في يد امينه ، في ظل ضعفه وعدم قدرته على متابعة امور وزارته.


معلومات خاصة حصلت الظل عليها ، ان كبار موظفي تلك الوزارة سيتقدون بطلب رسمي لمقابلة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ووضعه بكافة تصرفات الامين ووزيره المطيع.

 

 



إقرأ أيـضـاَ