إبحــث في الموقع

سكان يستهجنون عدم التوجه لإنشاء مسلخ في كفرنجة

سكان يستهجنون عدم التوجه لإنشاء مسلخ في كفرنجة

2017-11-17 00:54 AM

تعديل حجم الخط:

الظل - انتقد سكان وناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي خلو توصيات اللجنة الفنية لتطوير المسالخ من أي توصية باستحداث مسلخ حديث في كفرنجة بدلا من المسلخ الحالي المتهالك.

وأوصت اللجنة مؤخرا في كتاب صادر عن وزارة الشؤون البلدية موجه لرئيسي بلديتي عجلون وكفرنجة ورئيس مجلس الخدمات المشتركة لمحافظة عجلون، بإغلاق مسلخ كفرنجة لما يشكله من مكرهة صحية وبيئية ولمخالفته للشروط التنظيمية لإقامة المسالخ وتأثيره السلبي الكبير على السكان المجاورين والبيئة المحيطة والتربة والهواء، وعدم استخدام ماء نبع كفرنجة في تنظيف الذبائح لتلوثها وتعريض صحة المواطنين للخطر، وضرورة توفير سيارة مبردة لكل من مسلخ مجلس خدمات عجلون وبلدية كفرنجة على أن يتم رصد مخصصات على موازنة 2018، وإلزام القصابين للذبح في مسلخ عجلون.

ويقول أحمد العنانزة أن هذه التوصيات لم تأت بجديد بخصوص المسلخ المتهالك الذي يزيد عمره عن 70 عاما، مؤكدا أنه لا يمكن للقصابين في كفرنجة الذهاب لمسلخ عجلون الذي يحتاج هو الآخر للصيانة والمعدات، مؤكدا أن الحل الأمثل هو التوصية ببناء مسلخ حديث في مكان مناسب وتوفير المخصصات بالسرعة القصوى.

ويقول محمد القحطان وعبدالرحمن خطاطبة، إن هذا الكتاب الرسمي يعد الخامس بخصوص مسلخ كفرنجة من دون أي فائدة، مؤكدين أن التوصية بإغلاقه مع عدم توفير البديل المناسب سيدفع القصابين إلى الذبح في منازلهم أو في محالهم ما يفاقم المشكلة ويتسبب بمكاره صحية.

من جهته، قال رئيس بلدية كفرنجة الجديدة نور بني نصر إن القصابين لا يمكن لهم الذهاب إلى مسلخ عجلون ولا يمكن للبلدية إجبارهم على ذلك، مؤكدا أن عدد المواشي التي تذبح يوميا في اللواء تصل إلى زهاء 400 ذبيحة وهذا ما لا يستطيع مسلخ عجلون من استيعابه بإمكانياته المحدودة، داعيا إلى وزارة البلديات إلى توفير المخصصات الكافية لبناء مسلخ حديث ومجهز بكافة المعدات.

وتؤكد توصيات أصدرتها مديرية صحة محافظة عجلون بضرورة إنشاء مسلخين حديثين في عجلون وكفرنجة بعيدا عن المناطق السكنية لضرورتهما الصحية والبيئية للسكان والمنطقة، فيما تشير المديرية في إحصائياتها الدورية إلى أنها ما تزال ترصد العديد من المخالفات الصحية بهذا الخصوص.

 

( الغد )

 

 



إقرأ أيـضـاَ