إبحــث في الموقع

وصفي أَبداً تَحنُّ إِلَيْك الأَرواحُ

وصفي أَبداً تَحنُّ إِلَيْك الأَرواحُ

2017-12-02 00:13 AM

تعديل حجم الخط:

الظل- 

دولة الرئيس هاني الملقي الأكرم.

لقد نقش وصفي التل اسمه بحروف لن تمحى في ذاكرة الأردنيين ،عبر مسيرته الحافلة بالشجاعة والكرامة والانتماء والتضحيات ،كان - رحمه الله - رجل المهمات الصعبة والمواقف الجريئة ،لم يجامل على حساب الوطن ،ولم يَحِدْ قلبه عن بوصلة الأردن ،ظل الوطن هاجسه الدائم الدائب المتجدد ،يعشقه ويقدس ترابه.

في أحد المؤتمرات الصحفية أخطأ في النحو، فقال له أحد الصحفيين ،دولة الرئيس مخزونك النحْوِيِّ قليلٌ ،فكان ردّهُ: لكنّ مخزونِي الأردنِيّ كثيرٌ وهذا يكفي.

لم يترجلْ عنْ صَهوَةِ جُوادِهِ ،حتّى جفَّ الصهيلُ في رِئةِ الخيولِ، فَمِنْ بيادرِ القمحِ وميجَنا الفلاحينَ ،خرج وَصْفِيُّ ،يُدرِكُ عذابَات الدَّرَّاســينَ إنْ هبَّ الهوا، ويعرفُ وجعَ الحصادينَ إنْ قَلَّ النَّدى ،ويفهمُ جيداً مواسمَ الوطنِ ؛فقد تلظَّى بحرِّ حزيران ،وذاقَ برد كانون ،حمل حب الوطن مذ كان جنينا في بطن أمه ،وحمِّل نفسه فوق ما تطيق.

دولة الرئيس:

كل إنســان يُمــكِنُــه “نـقــشَ” اسمَــه فـــي المـكــانِ الــذي يــريــدُ ،إلا القلــوب ،فــإنـّها لا تقبــلُ النـقشَ فيـها إلا لِمَـنْ “نـبـضـت” لهـم حبــاً و احتــرامـــاً.

لقد استطاع وصفي نقش اسمه بحروف من نور، في سِفر الأغنية الأردنية المعاصرة ، ترنيمةٌ تحتضن ذكرى لوصفي ،رددها عبده موسى على وقع ربابته بعنوان "أقبل علينا الضحى يا زينة إقبالا "إنها توليفة عشق ورثاء ورجاء ومحبة ،قد يظنها القارئ محض كلام ،كباقي الأغاني ، ولكنها تختزل بين سطورها قصة وجع شعب لفقدان عزيز عليه ،لا أمل له في رجل مثلك لأنهم لم يشعروا بقيمتك إلا عندما افتقدوك.

دولة الرئيس هاني الملقي الأكرم:

الشعب يقاسي مرارة القيء والوحام ، تتقاذفه الأحزان والآلام ،لا يحسّ به أحد ،يعاني ما يعاني من آلام المخاض، حتى كره حياته، وكأن لسان حاله يقول: {يا لَيتَني مِت قَبلَ هَـذَا وَكُنتُ نَسياً منسِياً } [مريم23 ]
فهل لك أن تترجل صهوة جواد وصفي ،قبل أن يجف الصهيل في رئة الخيول؟!

 

 

 



 
1 -
ترحب " وكالة الظل الاخبارية" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.

وكالة الظل الاخبارية

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *

إقرأ أيـضـاَ